تابعونا على تويتر


العودة   منتديات جامعة تبوك > الأقسام العامة > مرافئ

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ / 09-08-2010, 06:58 PM   #1

عضو مميز
 
الصورة الرمزية يسجن شعوري السكون

 رقم العضوية : 18015
 تاريخ التسجيل : Feb 2010
 الدولة : علم الدولة
 المدينة : أهيم في صحراء الحرف..
 الجنس : أنثى
 الكلية : العلوم
 المشاركات : 2,623
 التقييم : 25
 الاوسمة :

وسام التكريم
وسام عضوة مبدعه

يسجن شعوري السكون غير متواجد حالياً
افتراضي النجاح حلم الجميع..



بسم الله الرحمن الرحيم


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين


إخواني أخواتي أعضاء وزوار منتديات جامعة تبوك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


تسرني مشاركتكم معنا في برنامجنا


النجاح حلم الجميع




النجاح يقام على أرضية الأخلاق يرفع بعواميد العمل وجدران التجارب والهفوات ويسقف بالثقافة والعلم والاطلاع




فالنجاح لا يأتي من عدم ولا من نوم في العسل


النجاح يأتي من تعب وكد وجهد من سهر


من عمل من تجربة من حركة من فشل وأخطاء


أشياء كثيرة تتعب العقل والبدن لكـــنها تحرره وتصنع كيانه..


هنانطرح ( النجاح حلم الجميع)


ونتخذ دروعا للتصدي لكلمة الفشل


لا ننكر أن الظروف يمكنها أن تعيق تقدمنا لفترات، لكن الله خلق لنا العقل لنفكر في حلول لهذه الأشياء لندبر وننظم أوقاتنا وإشغالنا ولنكمل تقدمنا في الحياة


فلنبحث عن طاقة تحفزنا وتحركنا نحو النجاح


طاقة الإيمان والأمل وقوة الطموح وشموخ الأهداف


لنكسر كل معيق ونخوض في بحر الفلاح لأننا:



لم نخلــــــــــــــــق عبثا لنمــــــــوت عبثا خلقنا لننجز ولننجح ولنصلح في الأرض خلـــقنا لنبـــــذل لا لنذبل



للتجديد والجديد والمفيد الذي تبحث عنه..



ضع كلماتك لتكون بداية..للنجاح


...



هنا السمو.. هنا نرتقي ..هنانصل للقمم..



لنكن يد واحدة ونصع سلماا للنجاح..

hgk[hp pgl hg[ldu>>







التوقيع
التوقيع
  رد مع اقتباس


قديم منذ / 09-08-2010, 07:06 PM   #2

عضو مميز
 
الصورة الرمزية يسجن شعوري السكون

 رقم العضوية : 18015
 تاريخ التسجيل : Feb 2010
 الدولة : علم الدولة
 المدينة : أهيم في صحراء الحرف..
 الجنس : أنثى
 الكلية : العلوم
 المشاركات : 2,623
 التقييم : 25
 الاوسمة :

وسام التكريم
وسام عضوة مبدعه

يسجن شعوري السكون غير متواجد حالياً
افتراضي


مشوار النجاح يبدأ بحلم:



في بداية الطريق صادف شيخ وقور صبي بيده لفة صغيرة فيها كل متاعه، الذي قال للصبي بعد أن عرف غايته: "تمسك بحلمك.. عندئذ فقط ستحقق النجاح".

التفت الصبي إلى الشيخ وقال له: "أنا لا أتقن عملا إلا صنع الصابون والشمع، حيث تعلمتها في بيت أسرتي".

أجاب الشيخ: "سيكون في القريب شخص يمسك بزعامة صناعة الصابون في نيويورك، قد يكون هذا الشخص هو أنت وقد يكون غيرك، لكن أتمنى أن يكون هذا الشخص هو أنت فتمسك بحلمك، وأنا أؤكد أنك ستصبح هذا الشخص الناجح صاحب الثروة".

هنا واصل الصبي طريقه إلى أن وصل لمدينة نيويورك، واستطاع أن يلتحق بعمل ثابت، ودائما كانت تتردد بداخله كلمات الشيخ، واتخذ خطوات ليتقدم في طريق حلمه ويحقق النجاح الذي يريده، وبعد عدة سنوات صار شريكا لصاحب العمل، وظل يطبق نصيحة الشيخ حتى اتسع عمله وازدادت ثروته وأصبح اسمه معروفا في كل بلاد العالم ..

فهو "صومائيل كولجيت"، نقرأ اسمه على الصابون والعطور، فرغم صغر سنه تغربَ وغامر وكافح ليحقق حلمه بدلا من أن يظل جالسا نادبا حظه، فقد أدرك مبكرا أن حلمه هو سر قوته وعليه أن يتمسك به للنهاية.

والآن.. ماذا عنك.. هل لديك حلم وهل تحاول أن تتمسك به؟.. لو كنت كذلك فثق أنك ممن يصنعون أو سيصنعون الحياة، وإن كنت لا تزال في بداية الطريق..

إليك خطوات عملية تستطيع أن تأخذك إلى النجاح الذي تريده..

احلم أحلاما عظيمة:

(كل ما تستطيع أن تحلم به تستطيع تحقيقه)، كما قال "والت ديزني"، فلا يوجد شيء واحد أنت عاجز عن الحصول عليه مادمت مقتنعا بإمكانية الحصول عليه، لذا حدد ما تريد بالضبط وما هو مفهوم النجاح بالنسبة لك، فكما قيل على لسان بطل مسرحية "ساحر الصحراء" للكاتب "باولو كويليو": "عندما تريد شيئا بإخلاص فإن العالم كله يتآمر من آجل أن تحصل عليه".
أكتب سيناريو لأحلامك:
ضع تصورا للخطوات القريبة والبعيدة التي ستصل بها لحلمك، وأبدأ والنهاية في ذهنك، فعندما يكون لديك رؤية واضحة ستتقدم حتى في أصعب الظروف، لأن لديك خطوات واضحة للوصول لأحلامك.

ألقي بأعذارك في سلة المهملات :

حدد أعذارك التي تعوقك دائما من الوصول لحلمك، وألقي بها بعيدا عن حياتك، وواجه قناعاتك الداخلية التي تفرض عليك حدودا وقيودا، وضع يدك على الأفكار السلبية التي تعوقك عن التقدم للأمام، وتعامل معها على أنها أكاذيب وتحمل مسؤولية أحلامك.

كن واثقا من نفسك ومن قدرتك على تحقيق حلمك :

تقطع نصف المسافة في طريق حلمك عندما تثق بنفسك وبقدراتك وتقتنع أنك قادرا على النجاح، ولا تسمح للخوف أن يجعلك أن تحجم عن المحاولة، وتوقع الأفضل في كل موقف من مواقف حياتك وتصرف كما لو أن من المستحيل أن تفشل.

اصنع من العقبات سلما للنجاح :

يقول رجل الصناعة الأمريكي "هنري فورد": "عندما يبدوا أن كل شيء يعاندك ويعمل ضدك تذكر أن الطائرة تقلع عكس اتجاه الريح لا معه"، لذا فعندما تخفق في أي خطوة للوصول لحلمك فهي فرصة جديدة لتبدأ من جديد فقط باستعداد وتخطيط أكبر.

سر الخطوات الصغيرة :

يقول مثل قديم "أن النجاح هو محصلة اجتهادات صغيرة تتكرر يوما بعد يوم"، لذا عليك أن تستخدم يوميا مفهوم الـ 10 بوصات، وتخيل أن كل خطوة تجتازها تقربك مسافة 10 بوصات من حلمك، وستتقدم تدريجيا وبنجاح في طريقك، وهذا من شأنه أن يقوي إرادتك، ومتى ظهرت لك فكرة جديدة تبدوا أنها ستقربك من حلمك تحرك فورا في اتجاهها.

اعشق حلمك :

ليس كافيا أن يكون لديك حلم وتريد تحقيقه، لكن لابد وأن تكون ترغبه وبشدة، يقول "نابليون هيل": "عندما تكون رغباتك قوية بما يكفي، ستشعر وكأنك تملك قدرات وقوى خارقه لتحقيق ما تريد"، لذا قرر أن تصبح بحلمك من المتميزين في مجالك وبرمج عقلك على النجاح فيه.

إصرارك خط دفاعك :

هناك ميزة رائعة في الإصرار أنه يهزم جميع المعارضين ويمنح الثقة ويمحق العقبات، لأن الجميع يثقون في الإنسان الذي يتمتع بالإصرار، لأنهم يعرفون أن مثله عندما يتولى أمرا فإن المعركة تكون شبه محسومة لصالحه، لأنه ينجز أي شيء يعزم على انجازه.

تعلم من الشخصيات الناجحة :

السمة المشتركة بين جميع الناجحين أن لديهم حلم متمسكون به ويسعون لتحقيقه متحديين ظروفهم الصعبة وإخفاقاتهم المتعددة، لذا اقرأ دائما عن الشخصيات الناجحة وتعرف على الخطوات الفعالة التي اتخذوها في سبيل الوصول لتحقيق أحلامهم.

أكتب شهادة ميلاد حلمك:

قرر أنك لن تتنازل عن حلمك أبدا، ولتعلم أن العالم يحكم عليك من خلال ما أنجزته وليس من خلال ما بدأت عمله ولم تنجزه، لذا فأنت المسؤول عن كتابة شهادة ميلاد حلمك، يقول "والت ديزني": "كثيرا ما يسألني الناس إذا كنت أعرف سر النجاح وإذا كنت أستطيع أن أخبر الآخرين كيف يجعلون أحلامهم تتحقق.. إجابتي هي تستطيعون تحقيق ذلك بالعمل"، تمسك بحلمك حتى النهاية فهو ملكك وهو سر قوتك








التوقيع
التوقيع
  رد مع اقتباس
قديم منذ / 09-08-2010, 09:36 PM   #3

مراقبة منتديات العامة
 
الصورة الرمزية غلا الروح

 رقم العضوية : 2114
 تاريخ التسجيل : May 2008
 العمر : 24
 الدولة : علم الدولة
 المدينة : تبووووووك
 الجنس : أنثى
 الكلية : ماجستير
 المشاركات : 7,684
 التقييم : 87
 الاوسمة :

وسام الإبداع
وسام مراقبة مبدعه
وسام شعلة المنتدى
وسام التكريم

غلا الروح غير متواجد حالياً
افتراضي


النجاح ليس باباً بل سلماً


د. فيل : عشرة قواعد للنجاح‎


مقدمة:
النجاح كلمة يريده الجميع ولكن لا يبذل الجميع المجهود الكافي

ليحصل عليه

النجاح كلمة لا تجعله نهاية

لمجهود بل اعجله

سمة لحياة

مجموعة من النصائح من دكتور فيل









د. فيل : عشرة قواعد للنجاح‎

ان الناجحون في هذه الحياة يملكون خطة واضحة للنجاح ويعلمون القواعد التي يجب ان يتبعوها لذلك فسواء كنت تبحث عن اصلاح علاقتك او عن وظيفة جديدة او حتى تخفيف وزنك او راحتك النفسية عليك ان تتبع قواعد معينة لذلك قام د.فيل بصياغتها لكم



اولا : الرؤية
ان الابطال يحققون انتصاراتهم لانهم يعلمون تحديدا ماالذي يريدونه
لديهم رؤية واضحة يلاحقونها دوما وهي التي تحفزهم وتحمسهم للمضي قدما
فهم يرونها ويشعرون بها وهي تجول في بالهم دوما فالنجاح لايمكن الوصول إليه مالم تشعر مالذي يعني او تتخيل نفسك عنده


ثانيا : الاستراتيجية
ان اولئك الذين يحققون الانصارات الدائمة هم اولئك الذي يتبعون استراتيجية بناءة فهم يعلمون مالذي يجب فعله ومتى يجب فعله وهم يكتبون كل خطواتهم القادمة لكي يسيروا على المسار دوما دون ان يغفلوا اي خطوة منها
ويحاولوا كل الجهد لكي لايحيدوا عن استراتيجيتهم تلك حتى وصولهم الى خط النهاية


ثالثا : الرغبة
هل تشعر انك سعيد في الاستيقاظ صباحا لملاحقة هدفك ! ان الاشخاص الذي يرغبون بالنجاح تشحنهم تلك الرغبة كل يوم لكي يقوموا نشطين ويقدموا كل مايمكن تقديمه للوصول الى نقطة اقرب للهدف
عليك ان تشعر وتعيش هدفك كل يوم وان تستمتع برحلتك اليه كل يوم


رابعا : الواقع
ان الاوهام والخرافات والمعجزات لامكان لها مع الناجحين
انهم الذين ينقدون انفسهم ويصححوها لا يعيشون خيالات ابتدعوها
وهم ينظرون الى الاعلى دائما ولكن بواقعية بحيث تكون كل احلامهم قريبة من التحقيق وممكنة التحقيق


خامسا : المرونة
ان الحياة ليست نجاح فقط حتى لافضل الخطط الموضوعة في العالم فقد تحدث بعض العواقب ويجب تغير بعض المعطيات لذا عليك ان تكون منفتحا على العواقب التي قد تواجهك وان تكون مرنا في التعامل معها
وان اخطات اعترف بخطئك وأبدا من جديد فالحياة مليئة بالفرص الاخرى


سادسا : المغامرة
ان الناجحون هم اولئك الذين يخرجون احيانا من دائرة الامان الى دوائر جديدة والتي تحمل بعضا من المغامرة فكن مستعدا للدخول في أماكن جديدة
عندما يتطلب الامر ذلك واترك دائرة الامان لكي تعود اليها لاحقا
واعلم ان الخطوات الجريئة هي التي تصنع النجاحات الجديدة


سابعا : درعك الواقي
احط نفسك بأشخاص يريدون لك النجاح والتفوق
لانهم سوف يدفعوك الى هدفك كلما احتجت ذلك قوي علاقاتك مع اولئك الذي سبقوا وقاموا بالمغامرات واولئك الذي يملكون الخبرة والحكمة والقدرة
وان النجاح والعلاقات امر يعتمد على الاخذ والرد فلا تبخل بخبراتك لكي تلقى خبراتهم

ثامنا : التحرك
قم بذلك ولا تتردد ! ان الناجح ليس هو من يجلس ويفكر بالطرق الناجحة انما هو ايضا من يقوم وينفذ تلك الخطط ويحيلها الى واقع
فهم ياخذون خطوات مدروسة وجدية وبناءة تجاه هدفهم كل يوم وكل يوم يغدوا هدفهم اقرب لهم

تاسعا : الاولويات
حاول دوما ان تنسق أولوياتك وان تعطي اهدافك نظاما ما لكي تركز على 2 او 3 منها في وقت واحد وان تحاول ان تحصد كل الأهداف
في وقت واحد لان هذا سيؤدي الى ضياعها باكملها

عاشرا : انت اولا
انت هو الدافع الاهم في طريقك الى الهدف الذي تصبو اليه لذا اهتم بنفسك صحيا وجسديا وعاطفيا لكي لاتتعرقل بنفسك اثناء سيرك









التوقيع
التوقيع
  رد مع اقتباس
قديم منذ / 09-08-2010, 09:51 PM   #4

مراقبة منتديات العامة
 
الصورة الرمزية غلا الروح

 رقم العضوية : 2114
 تاريخ التسجيل : May 2008
 العمر : 24
 الدولة : علم الدولة
 المدينة : تبووووووك
 الجنس : أنثى
 الكلية : ماجستير
 المشاركات : 7,684
 التقييم : 87
 الاوسمة :

وسام الإبداع
وسام مراقبة مبدعه
وسام شعلة المنتدى
وسام التكريم

غلا الروح غير متواجد حالياً
افتراضي


كيف تبني سلم النجاح؟؟

خذ العبرة

في أحد الايام وقع حمار في بئر غائر.

أخذ الحمار يصرخ لساعات بينما كان الفلاح يحاول التفكير في طريقة لتخليص حماره

أخيرا

قرر الفلاح أن الحمار صار عجوزا وليس بحاجته

وأن البئر لابد أن يدفن على اي حال

لذلك فلا فائدة من إنقاذ الحمار

قام الفلاح باستدعاء كل جيرانه لمساعدته في دفن البئر

فأمسك كل منهم معول وبدأ يسكب الرمل والوسخ في البئر

عندما استنتج الحمار ما يحدث بدأ يرسل صرخات عنيفة

وبعد لحظات هدأ الحمار تماما

حدق الفلاح في أسفل البئر فتفاجئ مما رآه

ففي كل مرة ينسكب فيها الرمل من المعول يقوم الحمار بعمل شيء مدهش

كان ينتفض ويسقط الوسخ في الاسفل

ويأخذ خطوة للاعلى فوق الطبقة الجديدة من الوسخ

وبسرعة وصل الحمار لحافة البئر

وخرج بينما انصدم واندهش الفلاح وجيرانه


الفائدة المستفادة:

الحياة سوف تلقي عليك بالاوساخ كل أنواع الرمل الوسخ

وفكرة الخلاص من البئر هي أن لا تدع الاوساخ تدفنك

ولكن تنفضها جانبا وتأخذ خطوة للأعلى

كل مشكلة تواجهنا في الحياة هي حجرة يجب أن نخطوا فوقها

نستطيع الخروج من أعمق بئر فقط يجب أن لا نتوقف ولا نستسلم أبدا

وتذكر:: انفضه جانبا وخذ خطوة فوقه مقولة

( الحياة عبارة عن حجارة فلا تتعثر بها وأبني بها سلم النجاح )







التوقيع
التوقيع
  رد مع اقتباس
قديم منذ / 10-08-2010, 03:29 AM   #5

عضو مميز
 
الصورة الرمزية يسجن شعوري السكون

 رقم العضوية : 18015
 تاريخ التسجيل : Feb 2010
 الدولة : علم الدولة
 المدينة : أهيم في صحراء الحرف..
 الجنس : أنثى
 الكلية : العلوم
 المشاركات : 2,623
 التقييم : 25
 الاوسمة :

وسام التكريم
وسام عضوة مبدعه

يسجن شعوري السكون غير متواجد حالياً
افتراضي


يعطيكم العافيه جميعااا..

ملخص كتاب
" كيف تحقق النجاح "

إعداد: متعب بن مسعود الجعيد








المقدمة

بسم الله الرحمن الرحيم
)ذلك بأنَ الله لم يك مغيراً نعمة أنعمها على قوم حتى
يغيّروا ما بأنفسهم وأنّ الله سميع عليم( [الأنفال : 53]

من قواعد عملية النجاح انه الفرد اذا ما طبقها بحذافيرها فإن النجاح
حتما سيكون من نصيبه .
وما من شيء يأتي بسهولة .. فقد تصادفك في طريقك نحو النجاح
العقبات والمطبات ولكنك اذا ما صبرت فإنك حتما سوف تصل
الي القمة بإذن الله .
وتلخيصا لكلام ابن الجوزي رحمه الله : ان الانسان قبل ان يقوم
بعمل ما يجب عليه ان ينظر للعواقب قبل الفعل ووصف الانسان
الذي يقوم بهذا الفعل بالعاقل والعمس صحيح .

الفصل الأول : التفكير والتخطيط

امران لا بد منها في حالة التخطيط للاهداف وهما :

أولاً : الاستعانة بالله والتوكل عليه :


أي يجب على المرء في كل عمل يقوم به ان يتوكل على الله ..
والاخذ بالاسباب . ومن توكل على الله فهو حسبه .
وفاصده في كل ما يقوم به فيا ابن آدن استعن بالله؛ لأنه
هو الذي يمنحك القوة لتبدأ ، وتوكل عليه ؛ لأنه هو الذي
يهديك وييسّر لك السبل . لانك لو قصدت غيره فالخسران هو مآلك .


ثانياً : الإيمان والرضا بالقضاء والقدر :

إن فشلتَ أو لم يتحقق هدفك لا تحزن .. بل ارض بما قسمه الله لك ..
وتذكر ان الضربة لا تقتلك يجب ان ترفعك وتقويك .. وتذكر ايضا ان الفشل
ليس في السقوط وانما ان نبقى حيث سقطنا .. فذا هو عين الفشل .

وتوضيحا منا لماهية التفكير والتخطيط فيما يلي :

المبحث الأول : التفكير :

حتى يصبح التفكير ناجحا لا بد من :

1-ان يدرك الانسان ان اعظم ما منحه الخالق هو العقل الذي سيفكر به .
2-على الانسان ان يستفيد من عقله بشتى الطرق .
3-اثارة الاسئلة في الذهن عن الهدف المراد تحقيقه .
4-البدء في العمل من حيث انتهى الاخرون , واستغل الافكار الابداعية .
مثلا : البخاري بقي اسمه على جدار الزمن بسبب فكرة طرئت على
ذهن احد اصحابه
فقام بتطبيقها .. وبتطبيقه لها بقي اسمه لامعا .
5-التفكير هو مبدأ العمل .. فلا تفكير بدون عمل ولا عمل بدون تفكير .
6-سجل أي فكرة طارئة في ذهنك فربما سجلها غيرك ولمع اسمه بدلا منك .
7-حاول الابداع والعمل نحو الافضل .
8 - اجعل تفكيرك إبداعيّا واجب عن تساؤلاتك بطريقة ابداعية .
9- حوِّل الأفكار إلى حقائق حيث لا قيمة للفكرة اذا لم تكن ملموسة .

وهناك اخطاء عديدة تتعلق بالابداع :
أولها : الظن أن الفكرة الإبداعية لابد أن تكون جديدة في أصلها .
وهذا تفكير خاطيء لان الافكار الجديد تتم بالتعامل مع الافكار القديمة
ويكون ذلك باحدى الطرق :
1-الاستعارة : وهي كأن تستعير فكرة مطبقة سابقة في مجال جديد .
2-الإضافة وهي ان يقوم الشخص بتكميل فكرة ناقصة عند شخص سبقه لزيادة التوضيح والفائدة .
3-الجمع والمزج وهي ان يقوم الشخص بالمزج والدمج بين فكرتين سابقتين ليخرج بفكرة جديدة .
4-التعديل وذلك بأن يقوم الشخص بالتعديل على فكرة قائمة سابقا لتتناسب مع الواقع .


وثانيها : الظن بأن العلماء فقط هم الذين يمكنهم الإتيان بشيء جديد .
وثالثها : الظن بأن الأذكياء والموهوبين هم الذين يمكنهم الإبداع فقط .
ورابعها : الظن بأنه ليس في الإمكان أبدع مما كان ، وما ترك الأول للآخر شيئاً .

المبحث الثاني : التخطيط :

التخطيط يدور على ثلاثة محاور :

أولاً : الهدف .
ثانياً : الإطار الزمني أو الوقت (المدة) .
ثالثاً : الوسائل .

وسيكون الكلام عن هذا المبحث من خلال ثلاثة جوانب :

الأول: وضع الأهداف :
مع مراعاة ما يلي :
1- تحديد الهدف بدقة ووضوح .
2-واقعية الهدف
3-ان لا يكون الهدف سهلا جدا حتى لا يكون محل منافسة .
4-تجزئة الهدف الكبير .
5-تحديد وقت تنفيذ الهدف .
6-الكتابة حتى لا ننسى شيئا .

الثاني: التخطيط :
لا بد من مراعاة الاتي في عملية التخطيط :

- : تقسيم العمل إلى مراحل .
- : تحديد خطوات كل مرحلة .
- : إعطاء كلِّ خطوة وقتَ بداية ، و نـهايةٍ .
- : كتابة الخطة ومراحل تنفيذها .
- : أن تكون الخطة واضحة سهلة .

الثالث: تنظيم الوقت :
حتى نستفيد من الوقت باكبر قدر ممكن لا بد من مراعاة أمرين :

أولاً: مراعاة حال الشخص وظروفه عند وضع الخطة .
ثانياً: المحافظة الوقت المخصص لتنفيذ العمل حتى لا يتداخل مع اعمال اخرى .

وهنا بعض قواعد تنظيم الوقت :

أولاً : تحديد الأولويات
وذلك من خلال القيام بالاعمال الاكثر اهعمية فالاقل اهمية على نحو متدرج .
ثانياً: تحديد مواعيد الانتهاء من الأعمال فذلك يساعد على التركيز وشد الانتباه والذهن .
ثالثاً: العمل بكل وسيلة تساعد في حفظ الوقت ومن هذه ما يلي :

1ـ حسن التعامل مع الهاتف .
2ـ تحديد مواعيد للزيارات الروتينية .
3- التخطيط للخروج من المنـزل لانجاز اكبر قدر ممكن من الاعمال عند كل خروج .
4ـ تفويض ما يمكن تفويضه من الأعمال ولو كَلَّفَ ذلك بعض المال .
5-تحديد مواعيد الالتقاء مع الآخرين بدقة .
6- إدارة الاجتماعات بفعاليّة .

الفصل الثاني : التنفيذ والإنجاز

هناك أمور تُعْين على تنفيذ العمل وإنجازه مثل :

أولاً : الثقة بالنفس :شعور الانسان بضعف الثقة
بالنفس تجعله يشعر بالفشل في كل عمل يقوم به .
وتستطيع ان تبني ثقتك بنفسك من خلال :

1ـ اعرف نفسك ! تعرف على مميزاتك وطورها .
2-طوِّر نفسك ! اعرف نفاط قوتك ودعمها ونقاط الضعف وقويها .
3- تخلّص من عيوبك ! وذلك بتحديد نقاط الضعف وقم باصلاحها .

ثانياً : علو الهمة :بعلو همتك تستطيع ان تحقق كل
ما تصبو اليه من اهداف .

وإذا كانت النفوسُ كباراً
تَعِبَتْ في مرادها الأجسامُ

ثالثاً : الجدّ :

وهو القيام بالاعمال باصرار وعزيمة فولاذية .

يمكنك ان تكتسب صفة الجد من خلال :

1-مصاحبة الجادّين .
2- قراءة سير العظماء .
3- المقارنة بين نتائج أعمال الجادّين وأعمال غيرهم .
4- الابتعاد عن مصاحبة الهازلين .

رابعاً : الصبر : ويكون بالدوام على الجِدّ .

رحلة الالف ميل تبدأ بخطوة واحدة .. والعبرة ليست بطول
هذه المسافة وانما بالصبر على قطع هذه المسافة .

وقد قيل : (بالصبر واليقين تُنَال الإمامة في الدِّين)

خامساً : العلم :
افضل الطرق للوصول وتحقيق الهدف هو التعلم .

الفصل الثالث : عوائق الإنجاز

أولاً : الإحساس بالفشل :

يعتبر الفشل خطوة من خطوات النجاح .. ولكنه الفشل الذي
بعد السقوط فيه يكون هناك نهوض وانطلاق نحو الهدف من جديد .
.فكثير من الناجحين لم يصلوا الي ما وصلوا اليه الا بعد فشل زريع
ولكنهم لم ييأسوا بعد صبروا ووقفوا بعد السقوط من الفشل .
لذلك لا يجب على المرء ان يحكم على نفسه بالفشل بل عليه
ان يحاول ويحاول ويتوكل على الله .


ثانياً : الالتفات للنقد غير البنّاء :

هناك الكثير من الناس الذي لا شغل يشغلهم سوى انتقاد الناس
ووتجريحهم فعلى المرء أن لا يَلْتَفِتَ الي امثال هؤلاء الناس .
لذلك لا تتخلى عن أي اعمالك بسبب انتقادات الحساد والحاقدين ..
ولكن استمر وضع في اذنيك قطنتين من انتقاداتهم .

ثالثاً : عدم التفكير فيما يساعد على النجاح :

حتى تنجح لا بد من ان تقوم بتكوين واكتساب عادات تساعدك
على النجاح حتى تصبح جزء من حياته .
وفي مقابل ذلك عليه ان يقوم بنفض جميع العادات السيئة .

رابعاً : عدم استشعار ثمرات العمل ،
والاستسلام للملل والكسل:


مهما بلغت من دراجات الجد والاجتهاد لا بد ان تمل وتكسل ..
لذلك فيما يلي عدة امور تزيد من دافعيتك
واستمرارك في العمل :
1- عندما تقوم بعمل ما تذكر ثواب الله لك .
2- استعراض ما تمّ القيام بإنجازه من العمل بين وقتٍ وآخر
3- إذا كان في عمل الإنسان نفعٌ للناس ولينشره للناس .
4- عَرْضُ الأعمال على أهل العلم والمعرفة
5- تحديد أوقات نهاية للأعمال
6- السماح للنفس بشيء من الراحة والاستجمام مع مراعاة امرين :
أولهما : التخطيط لفترة الراحة حتى لا تكون عشوائية
وثانيهما : جعل فترة الراحة فيما يفيد ويوفِّر الوقت كصلة الارحام مثلا .


خامساً : التأجيل والتسويف :

وللتأجيل أسباب عدة :
أولها : عدم الرغبة في العمل و صعوبة العمل و ضعف العزيمة .
ثانيها : الانشغال عن البدء في العمل بأعمال تافهة .
ثالثها : عدم وجود خِطَّة للعمل .


اما طرق التخلص من التأجيل :
1-إذا كان التأجيل عادة ،فلا بد للتخلص منها بالمجاهدة في إيقافها .
2-ازالة اسباب التأجيل .
3-تجزئة الاعمال الكبيرة حتى يسهل تحقيقها .
4-علاج ضعف العززم بطرد التردد . قال تعالى: (فإذا عزمت فتوكل على الله) .
معالجة الانشغال عن البدء في العمل بأعمال تافهة من
خلال الانضباط الذاتي بتخطيط تنفيذ الاعمال .

سادساً : عدم تحديد الأولويات :

لابد للمرء من أن يرتِّب أعماله بحسب الأهمية ، فيقدِّم الأهم على المهم ،
والمهم على غيره وهكذا فبتأجيل المهم وتعجيل العاجل نسمح
للأزمات بالاستمرار في حياتنا .

سابعاً : تشتيت الجهد وتَشَعُّبه :

وهو من اكثر الامور ضررا على العمل وتجعله يفقد ثمرته .

ثامناً : المبالغة في تطلُّب الكمال :


إنّ طلب الكمال في كل عمل ربما أَوْدَى بصاحبه إلى الكسل والانهزامية .

كما ينبغي على المرء أن لا يطلب النجاح في كل عمل بنسبة مئة بالمئة،
فاذا لم يحقق هذه النسبة لا يطلق على عمله صفة الفشل ..
بل فليكن ايجابيا كأن يقول نجحت بنسبة 70% .وهكذا .

خـــاتمـــة

ونختم هذه التلخيص: بقولتين عظيمتين ،

فأما الأولى : فقال ابن القيم رحمه الله في : [الفوائد]:

(طالب النفوذ إلى الله والدار الآخرة ، بل إلى كل علم وصناعة
ورئاسة بحيث يكون رأساً في ذلك مقتدى به،يحتاج أن يكون
شجاعاً مِقْدَاماً حاكماً على وَهْمِه ، غير مَقْهور تحت سلطان
تَخَيُّلِه، زاهداً في كل ما سوى مَطْلوبه ، عاشقاً لما توجَّه إليه ،
عارفاً بطريق الوصول إليه والطرق القواطع عنه ، مَقْدام الهمة
ثابت الجأْش ، لا يَثْنِيه عن مطلوبه لَوْمُ لائم ، ولا عذل عاذل ،
كثير السُّكُون ، دائمُ الفكر، غير مائل مع لذَّةِ المدح ، ولا ألم الذم ،
قائماً بما يحتاج إليه من أسباب مَعُوْنَتِه ، لا تَسْتَفزُّه المعارضات،
شعاره الصبر ، وراحته التعب ، مُحِبّاً لمكارم الأخلاق ، حافظاً لوقته ،
لا يخالط الناس إلا على حذر ، كالطائر الذي يلتقط الحب من بينهم ،
قائماً على نفسه بالرغبة والرهبة ، طامعاً في نتائج الاختصاص على
بني جنسه ، غير مرسِلٍ شيئاً من حواسِّه عبثاً، ولا مسرِّحاً خواطره
في مراتب الكون ، ومِلاك ذلك هجر العوائد وقطع العلائق الحائلة
بينك وبين المطلوب) .

وأما الثانية : فقال ابن الجوزي رحمه الله في : [صيد الخاطر] :

(الدنيا دار سباق إلى أعالي المعالي ، فينبغي لذي الهمة
أن لا يقصر في شَوْطِه . فإنْ سَبَق فهو المقصود ،
وإن كَبَا جواده مع اجتهاده لم يُلَمْ) .


انطباعي عن الكتاب /

بصراحة كتيب رائع .. به بعض الفوائد المهمة جداا ومصاعب
قد نتعرض بها في حياتنا اليومية ولا نعرف ماهية حلها ..
فاقرأ هذا الكتاب او الملخص وان شاء الله سوف تتعرف
على الكثير الكثير مما يفيدك ...








التوقيع
التوقيع
  رد مع اقتباس
قديم منذ / 10-08-2010, 09:30 AM   #6

عضو مميز
 
الصورة الرمزية يسجن شعوري السكون

 رقم العضوية : 18015
 تاريخ التسجيل : Feb 2010
 الدولة : علم الدولة
 المدينة : أهيم في صحراء الحرف..
 الجنس : أنثى
 الكلية : العلوم
 المشاركات : 2,623
 التقييم : 25
 الاوسمة :

وسام التكريم
وسام عضوة مبدعه

يسجن شعوري السكون غير متواجد حالياً
افتراضي


وأفكر بان نضع هذه كخاتمه..

لا تنزعنّ مخالبَ
الأسد
صاحبي لا تكن كالليث وقد سُجن فيأقفاص السيرك قد نُزعت مخالبه، وكُسرت أنيابه فغدا كالمعزة لا رجع ولا أثر!
خلقَ اللهُ للحروبرجالاً ....ورجالاً لقصعةٍ وثريدِ.
أخي الحبيب اطّرح كلمة لا أقدر، واهجرْ كلمة لا أعرف،وطلّق كلمة مستحيل طلاقاً بائناً، ولا تنصت لهؤلاء الكسالى الذين رضوا بأنيكونوا مع الخوالف.


التحقْ بقوافل الناجحين، واهربْ من مستنقع الخيباتوالكسل. انطلق على بركة من الله نحو أهدافك. كسّر الحواجز المصطنعة، وانسفالأفكار السلبية، وليكن سلاحك الإيمان و الصبر والمثابرة، وستصل بإذن الله..






التوقيع
التوقيع
  رد مع اقتباس
قديم منذ / 10-08-2010, 11:40 AM   #7

عضو مميز
 
الصورة الرمزية يسجن شعوري السكون

 رقم العضوية : 18015
 تاريخ التسجيل : Feb 2010
 الدولة : علم الدولة
 المدينة : أهيم في صحراء الحرف..
 الجنس : أنثى
 الكلية : العلوم
 المشاركات : 2,623
 التقييم : 25
 الاوسمة :

وسام التكريم
وسام عضوة مبدعه

يسجن شعوري السكون غير متواجد حالياً
افتراضي


هل النجاح أمر ممكن للجميع؟؟
هادي المدرسي
قال لي: هل النجاح أمر ممكن للجميع، أم هو صدفة، يحصل عليها البعض ويحرم منه آخرون؟
قلت: إنه متوفر للجميع ، ولكن بشروط.
قال: وما هي تلك الشروط؟
قلت: إنها أربعة:
أولا: تحديد الهدف:
فمن لا يعمل لهدف معين فهو كالعصفور التائه ينتقل بين الأغصان ويستنزف طاقاته، ولكنه لا يصل إلى مكان.
إن تحديد الأهداف يمثل نصف الطريق إلى النجاح،
وإلا فمن لم يحدد بعد ميناء الوصول فإلى أين يريد أن يبحر في عرض البحر؟
ثانيا: تحديد الأولويات:
إن كثيرين يفشلون ليس لأنهم لا يملكون هدفا، ولا لأنهم يفتقدون الوسائلاللازمة، بل بأنهم لا يحددون أولوياتهم. فالبعض عندما يفتح عينه في الصباحلا يسأل نفسه: ما هو أهم شيء يجب على أن أنجزه الآن؟
ولذلك فهو ينشغل بالتوافه وينسى الأمور المهمة. وعندما يغلق عينيه في السماء يكون قد فعل الشيء الكثير، ولكن ليس في المجال الصحيح.
إن على من يريد النجاح أن يهتم بالأهم ثم المهم، بل يضع خطة تفصيلية لذلك،فيحدد الأمر الأول والثاني والثالث وهكذا. ثم ينفذ خطته بكل دقة وإتقان،وبذلك فهو يستخدم عقله في التفكير الصحيح، وحزمه في تنفيذ ما قرره.
هنا لك مثل غربي يقول: إن كان عليك أن تبلع كل يوم ضفدعة، ومجموعة منالأعمال الأخرى، فابدأ ببلع الضفدعة، أي ابدأ بالأصعب، فالأقل صعوبة،فالسهل فالأسهل، ولو كان عليك أن تبلع ضفدعتين فابدأ بأكبر هما وأبشعهما.
ثالثا: الإنجاز السريع:
بأن تباشر بالعمل بلا بطأ أو تأخير، فعندما تحدد هدفك، وتضع قائمةللأولويات فلا يجوز أن تنتظر الزمان. لأنه ليس في مصلحتك، فزمان إنجاز كلعمل هو وقت إنجازه، وليس له أي زمان خاص.
إن التأخير في إنجاز الأعمال يساوي الفشل فيها.
وهنا يقال إن من اخترع جهاز الهاتف، والذي أصبح بسبب ذلك مليونيرا وأدرجاسمه في قائمة المخترعين، إنما سجل هذا الاختراع باسمه بسبب سرعته فيالإنجاز.
بينما كان هناك مخترع ثاني أقدم على اختراع الهاتف أيضا، لكنه تأخر فيتسجيله باسمه مدة ساعة واحدة فقط. فهو خسر مرتين: مرة عندما لم يسجل باسمهالهاتف. ومرة حينما خسر ما ترتب على ذلك من مصالح مادية كثيرة.
والحق إن دقيقة واحدة يمكن أن تغير كل المعادلات، كما أن لحظة واحدة يمكن أن تقلب كل الموازين.
وعلينا أن نعمل بالحديث الشريف الذي يقول: "لا تؤجل عمل اليوم لغد"، إن للغد عمله الخاص به. والوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك.
وصدق الإمام على (كرم الله وجهه) الذي قال: "إن في التأخير آفات، وإضاعة الفرصة غصة".
رابعا: الصداقة مع الناس وكسب تعاونهم:
إن ربنا جعل يده "مع الجماعة" وليس مع الأفراد.
ففي هذه الحياة النجاح إما نصيب المجموعات، وإما هو نصيب من يجمع قوى الناسإلى قوته، ويكسب أكبر قدر ممكن من الناس، ويدفعهم إلى تبني مشاريعه..
المصدر: كيف تستخدم طاقاتك؟






التوقيع
التوقيع
  رد مع اقتباس
قديم منذ / 10-08-2010, 02:19 PM   #8

عضو مميز
 
الصورة الرمزية يسجن شعوري السكون

 رقم العضوية : 18015
 تاريخ التسجيل : Feb 2010
 الدولة : علم الدولة
 المدينة : أهيم في صحراء الحرف..
 الجنس : أنثى
 الكلية : العلوم
 المشاركات : 2,623
 التقييم : 25
 الاوسمة :

وسام التكريم
وسام عضوة مبدعه

يسجن شعوري السكون غير متواجد حالياً
افتراضي


كل النجاح يبدأ بإرادة النجاح
الإرادة هي القدرة. فمن أراد قدر على ما أراد.
والإرادة هي الفعل. فمن أراد فعل.
والإرادة هي قلب الحياة, وحياة القلب.
وإذا وجدت الإرادة, وجد التطبيق لتنفيذها أيضاً. فمع الإرادة والصبر لا يبقى شيء صعب, وبدونها لا يتحقق حتى الشيء السهل.
إن ما يحدد مدى النجاح الأفراد ليس كثرة الامكانات لديهم, بل قوة الارادةفيهم, فكم من أشخاص تهيأت لهم كافة الوسائل فخسروها لضعف إرادتهم؟
وكم من اخرين عاشوا في ظروف صعبة من الفقر والعوز, فصنعوا مجدهم بقوة إرادتهم؟.
إن الانسان سيد مصيره لأنه سيد إرادته. فهو الكائن الوحيد الذي ليس خاضغاًللسبب والمسبب, كما هو حال الأشياء المادية, والحيوانات محدودة التطور, وإنما الإنسان يمتاز بأنه ذاتي التوجيه, حيث إن باستطاعته أن يوجه دفةحياته, وأن يخطط لمستقبله, وأن يعدل في خططه حسبما يتبدى له من ظروف جديدةفي سياق عمله.
لأن الإرادة من أسباب امتياز الإنسان, فإن الناس يولدون متساوين فيها, غيرأن الذي يجعل بعضهم أقوياء في الإرادة واخرين ضعفاء فيها إنما يرتبط بمايلقاه البعض من خبرات, وما يخوضونه من تجارب, فيصير الواحد قوي الإرادة, والاخر ضعيفها.
فأنت تمتلك حينما تولد, رأسمالاً أولياً من الإرادة, كما تمتلك رأسمالاًأولياً من العقل والعاطفة والضمير وغيرهم, فاذا حصلت على إرادة سليمة, واهتميت بتنمية ما تملك ستصبح بعد فترة قوياً في إرادتك. أما إذا أهملت "إرادتك" فهي سوف تخور وتضعف.
إننا نستخدم الإرادة عشرات المرات في اليوم الواحد, فنختار هذا ونرفض ذاك, ونقرر هذا بدلاً من ذاك, وهكذا فليست الإرادة أمراً عزيزاً ونادراً فيحياتنا العادية, غير أن استخدام الإرادة في ضايا عادية شيء, واستخدامهالتحقيق أهداف كبيرة شيء اخر.
والذي نقصده من الإرادة القوية, ليس أن نحشد أعظم القوى الإرادية فيالمسائل التافهة, والبسيطة, مثل الاختيار بين قهوة الصباح والشاي, أو بينالذهاب الى هذا المطعم وذاك, بل المقصود أن نوجه الارادة توجيهاً يؤدي الىتحقيق الامال, وإنجاز الأعمال, الأمر الذي يتطلب السيطرة على الذات وتوجيهنشاطاتها الى الأهداف المحددة..
وتلك هي "العزيمة" التي تحدث عنها القران الكريم بقوله: "فإذا عزمت فتوكلعلى الله" وبقوله: "وإن تصبروا وتتقوا فإن ذلك من عزم الامور".
وهي ذاتها التي ضعفت عند أبينا ادم (ع) فأكل من الشجرة المحرمة عليه. فقالعنه ربنا: "ولقد عهدنا الى ادم من قبل فنسى, ولم نجد له عزماً".
وهكذا فإن الإرادة هي مضاء العزم, وقوة الشكيمة والاعتداد بالنفس والسيطرةعلى الشهوات والانفعالات والتحكم فيها عن وعي وتفكير, وهي أمور يمكن لأيفرد أن يحصل عليها, وهي في متناول الجميع كما أن عكسها أيضاً في متناولالجميع. فطريق العزيمة مفتوح كما هو طريق الوهن والضعف والتراجع, غير أنالبعض يسلك هذا الطريق, والبعض الاخر يسلك طريقاً اخر..
إن الارادة, تتحكم في كل شيء, بما فيها نفسها, فأنت تستطيع أن تقوي إرادتك بالارادة نفسها, وليس بشيء اخر..
ولذلك فإن كسب الانتصار بالإرادة..
وإحراز النجاح بالإرادة..
والحصول على الدنيا بالإرادة..
واكتساب الاخرة بالإرادة..
يقول ربنا: "ومن يرد ثواب الدنيا نؤته منها".
ويقول: "ومن أراد الاخرة وسعى لها سعيها, وهو مؤمن فأولئك كان سعيهم مشكوراً".
ولا شك في أن الإرادة ليست مجرد الميل, أو التمني, بل هو القصد الممتزج بجهدين: داخلي, وخارجي.
فكل شخص يملك القدرة على التحكم في الإرادة من خلال تحريكها بالاتجاه الذي يحكم به العقل
..






التوقيع
التوقيع
  رد مع اقتباس
قديم منذ / 10-08-2010, 11:06 PM   #9

عضو مميز
 
الصورة الرمزية يسجن شعوري السكون

 رقم العضوية : 18015
 تاريخ التسجيل : Feb 2010
 الدولة : علم الدولة
 المدينة : أهيم في صحراء الحرف..
 الجنس : أنثى
 الكلية : العلوم
 المشاركات : 2,623
 التقييم : 25
 الاوسمة :

وسام التكريم
وسام عضوة مبدعه

يسجن شعوري السكون غير متواجد حالياً
افتراضي


أقوال في النجاح


(
هيلين كيلر )
الحياة إما أن تكون مغامرة جرئيه ... أو لا شيء

(
وليام جيمس )
ليس هناك من هو أكثر بؤساً من المرء الذي أصبح اللا قرار هو عادته الوحيدة

(
رونالد .اسبورت )
إذا لم تحاول أن تفعل شيء أبعد مما قد أتقنته .. فأنك لا تتقدم أبدا

تعود على العادات الحسنه وهي سوف تصنعك ..!!

غالبا ما يكون النجاح حليف هؤلاء الذين يعملون بجرأة، ونادراً ما يكون حليف أولئك المترددين الذي يتهيبون المواقف ونتائجها.

لا يجب أن نحكم على ميزات الرجال بمؤهلاتهم، ولكن باستخدامهم لهذه المؤهلات.

(
بروانبخ)
نحن نسقط لكي ننهض... ونهزم في المعارك لنحرر نصراً أروع.. تماما كما ننام لكي نصحوا أكثر قوةً ونشاطاً.

الرجل الناجح هو الذي يظل يبحث عن عمل، بعد أن يجد وظيفة !!

(
جون تشارلز سالاك)
ينقسم الفاشلون إلى نصفين: هؤلاء الذين يفكرون ولا يعملون، وهؤلاء الذين يعملون ولا يفكرون أبداً.

لا يصل الناس إلى حديقة النجاح دون أن يمروا بمحطات التعب والفشل واليأس، وصاحب الإرادة القوية لا يطيل الوقوف في هذه المحطات.

(
جون جاردينر)
إننا ندفع ثمنا غالياً من جراء خوفنا من الفشل. إنه عائق كبير للتطور يعملعلى تضييق أفق الشخصية ويحد من الاستكشاف والتجريب، فلا توجد معرفة تخلو منصعوبة وتجربة من الخطأ والصواب .... وإذا أردت الاستمرار في المعرفة عليكأن تكون مستعداً طيلة حياتك لمواجهه خطورة الفشل.

(
برنارد شو)
يلوم الناس ظروفهم على ما هم فيه من حال.. ولكني لا أؤمن بالظروف فالناجحونفي هذه الدنيا أناس بحثوا عن الظروف التي يريدونها فإذا لم يجدوها وضعوهابأنفسهم.

(
روس بروت )
عندما أقوم ببناء فريق فأني أبحث دائما عن أناس يحبون الفوز ، وإذا لم أعثر على أي منهم فأنني ابحث عن أناس يكرهون الهزيمة

(
وليام جيمس )
إن أعظم اكتشاف لجيلي ، هو أن الإنسان يمكن أن يغير حياته ، إذا ما استطاع أن يغير اتجاهاته العقلية

يجب أن تثق بنفسك .. وإذا لم تثق بنفسك فمن ذا الذي سيثق بك !!؟؟

إن ما تحصل عليه من دون جهد أو ثمن ليس له قيمه .

إذا لم تفشل ، فلن تعمل بجد .

ما الفشل إلا هزيمة مؤقتة تخلق لك فرص النجاح .

الهروب هو السبب الوحيد في الفشل ، لذا فإنك تفشل طالما لم تتوقف عن المحاولة .

(
ونستون تشرشل)
إن الإجابة الوحيدة على الهزيمة هي الانتصار .

(
سومرست موم )
لعله من عجائب الحياة ،إنك إذا رفضت كل ما هو دون مستوى القمة ، فإنك دائما تصل إليها

(
كونفويشيوس )
إن ما يسعى إليه الإنسان السامي يكمن في ذاته هو ، أما الدنيء فيسعى لما لدى الآخرين

(
بابليليوس سيرس )
قد يتقبل الكثيرون النصح ، لكن الحكماء فقط هم الذين يستفيدون منه

(
روزفلت )
عليك أن تفعل الأشياء التي تعتقد أنه ليس باستطاعتك أن تفعلها .

(
هوراس )
من يعش في خوف لن يكون حراً أبدا

(
كونفويشيوس )
الرجل العظيم يكون مطمئناً ، يتحرر من القلق ، بينما الرجل ضيق الأفق فعادة ما يكون متوتراً

(
د إبراهيم الفقي )
إن عينيك ليست سوى انعكاسا لأفكارك

(
فرجينيا ساتير )
إن الاتصال في العلاقات الإنسانية يتشابه بالتنفس للإنسان ، كلاهما يهدف إلى استمرار الحياة

(
مارك توين )
افعل الشيء الصحيح فأن ذلك سوف يجعل البعض ممتناً بينما يندهش الباقون

(
رالف و.أمرسون )
أن العالم يفسح الطريق للمرء الذي يعرف إلى أين هو ذاهب..







التوقيع
التوقيع

التعديل الأخير تم بواسطة يسجن شعوري السكون ; 11-08-2010 الساعة 12:24 AM
  رد مع اقتباس
قديم منذ / 11-08-2010, 12:21 AM   #10

عضو مميز
 
الصورة الرمزية يسجن شعوري السكون

 رقم العضوية : 18015
 تاريخ التسجيل : Feb 2010
 الدولة : علم الدولة
 المدينة : أهيم في صحراء الحرف..
 الجنس : أنثى
 الكلية : العلوم
 المشاركات : 2,623
 التقييم : 25
 الاوسمة :

وسام التكريم
وسام عضوة مبدعه

يسجن شعوري السكون غير متواجد حالياً
افتراضي


أدرج هنا أهم القوانيين العامة للنجاح للأستفادة منها في حياتكم العلمية والعملية :

قانون السبب والتأثير

كل شي يحدث نتيجة سبب ما، ولكل سبب تأثير، ولكل تأثير سواء علمته أم لا أسبابا معينة، فليس هناك مصادفات
يمكن أن تمتلك أي شيء في الحياة إذا ما استطعت أولا أن تحدد ما هو بدقة، ثم أن تفعل ما فعله الآخرون لتحقيق نفس النتيجة.

قانون العقل

كل المسببات ذهنية. أفكارك تصبح واقعك . إن أفكارك خلاقة ستصبح ما تفكر فيه معظم الوقت
داوم على التفكير في الأشياء التي تريدها بالفعل، وأرفض التفكير فيما لا تريده.

قانون المرادف الذهني

العالم المحيط بك هو المرادف للعالمالذي بداخلك، ومهمتك الأساسية في الحياة هي أن توجد داخل عقلك المرادفالذهني للحياة التي ترغب أن تحياها
تخيل حياتك المثالية في كل النواحي، وحافظ على هذه الفكرة حتى تتجسد من حولك

قانون التماثل

إن حياتك الخارجية هي انعكاس لمابداخلك، فهناك تطابق مباشر بين الطريقة التي تفكر وتشعر بها داخليا وبينطريقة تصرفك وتجاربك خارجيا ً.
إن كل علاقاتك وصحتك وثروتك ومركزك انعكاسات لعالمك الداخلي.

قانون الاعتقاد

إن كل ما تؤمن به بصدق يصبح واقعك، فأنت لا تعتقد بما تراه، ولكنك ترى بالفعل ما اخترت اعتقاده.
يجب عليك أن تحدد معتقدات السلبية، ثم تتخلص منها

قانون القيم

إنك دائما ما تتصرف بطريقة تتوافق مع قيمك ومعتقداتك الداخلية
إن ما تقوله وما تفعله، وما تتخذه من إختيارات – خاصة تحت الضغط – هو أدق تعبير عن قيمك الحقيقة، بغض النظر عما تقوله

قانون الحافز

كل ما تقول أو تفعل نابع من رغباتك الداخلية ودوافعك وغرائزك سواءاً كان بوعي أم بدون وعي
إن مفتاح النجاح هو أن تحدد أهدافك، وداوفعك بدقة.

قانون النشاط اللاواعي

إن عقلك الباطن يجعل من كلماتك وأفعالك نموذجا ملائما لمفهومك الداخلي ومعتقداتك عن نفسك
عقلك الباطن سيدفعك للامام أو يعوقك وهذا يعتمد على كيفية تخطيطك له

قانون التوقعات

أياً كان ما تتوقعه بثقة، يميل لأن يتحقق في العالم من حولك
إنك تتصرف دائما بأسلوب يتلائم مع توقعاتك، وتوقعاتك تؤثر في مواقف وسلوكيات الاشخاص المحيطين بك

قانون التركيز

إن كل ما تمعن التفكير فيه ينمو ويتسع في حياتك.
إن كل ما تركز عليه وتفكر فيه كثيرا، يتزايد في عالمك.
لهذا عليك أن تركز تفكيرك على الاشياء التي تريدها بالفعل في حياتك.


قانون السلوك

إن 95% على الأقل مما تفعله هو نتيجة عاداتك، سواء نافعة أم ضاره.
يمكنك تطوير عادات النجاح بممارسة وتكرار سلوكيات النجاح حتى تصبح تلقائية.


قانون الجاذبية

إنك دائما ما تجذب إلى حياتك الأشخاص والأفكار والظروف التي تتلاءم مع أفكارك المهيمنة عليك سواء كانت إيجابية أم سلبية
بالإمكان أن تكون وتمتلك وتفعل أكثر، لأنك تستطيع تغيير أفكارك المهيمنة عليك.

قانون الاختيار

حياتك هي المحصلة النهائية لكل اختياراتك حتى هذه اللحظة .
حيث أنك دائما حر في اختيار ما تفكر فيه، فأنك مسيطر تماما على حياتك، وعلى كل ما يحدث.

قانون التفاؤل

الموقف الذهني الإيجابي هو الأساس للنجاح والسعادة في كل مجالات الحياة
إن موقفك هو تعبير عن قيمك ومعتقداتك وآمالك

قانون التغيير

التغيير شيء حتمي، لأنه مدفوع بتزايد المعرفة والتكنولوجيا، لذا فهو يتزايد بسرعة غير مسبوقة
إن مهمتك هي أن تكون متحكم في التغيير بدلا من أن تكون ضحية له

قانون السيطرة

أنت تشعر بالإيجابية تجاه نفسك بنفس الدرجة التي تتحكم بها في حياتك.
الصحة والسعادة والأداء المتميز كل ذلك يبدأ بالسيطرة التامة على تفكيرك وافعالك في العالم المحيط بك.

قانون المسؤولية

أنت في مكانتك و واقعك بسببك أنت.
أنت مسؤول مسؤولية كاملة عن أي شيء تكونه, أي شي ء تمتلكه وأي شيء تصبح عليه.

قانون التعويض

الكون متزن تماما ومنظم بأحكام. سيتم تعويضك بالكامل عن أي شيء تفعله.
سوف تحصد ما زرعت، يمكنك أن تحصل على الأكثر لأنه يمكنك أن تشارك أكثر.

قانون الخدمة

إن مكافأتك في الحياة ستتناسب مباشرة مع قيمة خدماتك للآخرين.
كلما عملت، واجتهدت، وطورت أكثر من مقدرتك على المشاركة في حياة الآخرين وإسعادهم، كلما تحسنت حياتك في كل النواحي

قانون الجهد التطبيقي

كل آمالك وأحلامك وأهدافك وطموحاتك معتمدة تماما على العمل الجاد.
كلما اجتهدت في العمل ، كلما كنت أسعد حظا ً.
لا توجد طرقا مختصرة.

قانون الاستعداد

الحظ هو لقاء الفرصة و الاستعداد، ويأتي الأداء المتميز نتيجة الاستعداد الجاد، وغالبا ما يكون ذلك لأسابيع وشهور وسنين مسبقة
الأشخاص الناجحون في كل مجال غالباً ما يقضون في الإعداد وقتا أكثر ممن هم أقل نجاحاً.

قانون القوة الفعالة

لا يوجد وقت كاف لأداء كل الأعمال، لكن يوجد دائما وقت كاف لأداء الأعمال ذات الأهمية القصوى.
كلما زادت سيطرتك على الأمور كلما ازدادت كفاءتك.
أنت تتعلم ما يمكنك فعله بمحاولة أن تعمل ما هو أكثر.

قانون إتخاذ القرار

للناجحين سمه أساسية هي الحسم
كل قفزة عظيمة في حياتك تأتي بعد إتخاذ قرار حاسم في أمر ما !

قانون الإبداع

كل ما يمكن لعقلك تصوره وتصديقه من الممكن تحقيقه.
كل تقدم في حياتك يبدأ بفكرة من نوع ما، وبما أن قدرتك على خلق أفكار جديده غير محدودة، فمستقبلك أيضا غير محدود.

قانون المرونة

كن واضحا في أهدافك. ومرنا في طريقة تنفيذها.
المرونة والتكيف سمتان رئيسيتان للنجاح في عصر التغيير السريع والمنافسة والتطور

قانون الإصرار

إن مقدرتك على المثابرة في مواجهة الشدائد والهزائم وخيبة الامل، هي مقياس ثقتك بنفسك..
الاصرار خاصية النجاح الاساسية، فإذا ثابرت بالقدر الكافي فسوف تنجح في النهاية.

قانون الكمال

تأتي السعادة والاداء المتميز، عندما تختار أن تحيا حياة متلائمة مع أعلى قيمك ومعتقداتك الراسخة.
كن دائما صادقا مع أفضل ما بداخلك.


قانون الانفعالات

أنت إنفعالي 100 % في كل ما تفكر فيه وتشعر به، فأنت تقرر بانفعال وتبرر منطقيا ً.
حيث انك مسيطر على افكارك، فستكون سعيدا حسبما قررت أن تكون.

قانون السعادة

إن قيمة حياتك تُحدد بكيفية شعورك في أي لحظة، وما تشعر به يتحدد بكيفية تفسيرك لما يحدث حولك وليس بالاحداث نفسها.
إن الوقت ليس متأخر لتعيش طفولة سعيدة، في أي وقت يمكنك أن تعود وتغير طريقة تفسيرك لتلك التجارب.

قانون الاحلال

إن عقلك الواعي يمكن ان يحتمل فكرةواحدة كل مرة إيجابية أو سلبية، يمكنك أن تقرر أن تكون سعيدا باستبدالافكارك السلبية بأخرى إيجابية
إن عقلك مثل الحديقة التي تنمو فيها الاعشاب الضارة او النافعة

قانون التعبير

إن كل ما تعبر عنه مؤثراً، أياً كان ما تقوله لنفسك بحماس سيولد افكارا ومعتقدات وسلوكيات متلائمة مع هذه الكلمات.
تحدث عن الاشياء التي ترغبها، وارفض الحديث عن الاشياء التي لا تريدها.

قانون العكسية

إن افكارك ومشاعرك تحدد افعالك، وافعالك بدورها تحدد افكارك ومشاعرك.
حين تتصرف بطريقة إيجابية ومتفائلة وسعيده، تصبح شخصا إيجابيا ومتفائلاً ومستمتعا بحياتك

قانون التخيل

العالم من حولك هو صورة خارجية للعالم بداخلك، فالصور التي تمعن النظر فيها تؤثر على افكارك ومشاعرك وسلوكياتك.
إن كل ما تتخيله بوضوح وبحماس سيتحقق في عالمك في النهاية.

قانون الممارسة

إن ما تمارسه كثيرا يصبح عادة جديدة .
يمكنك أن تطور مواقف وقدرات ومواصفات السعادة والنجاح، بتكرارها حتى تصبح جزءاً من شخصيتك.

قانون الالتزام

تتناسب قيمة الحب وإستمرارية العلاقات تناسبا طرديا بالالتزام الكامل من كلا الجانبين لإنجاح العلاقة.
إلتزم من كل قلبك وبدون شروط مع الاشخاص الاهم في حياتك

قانون القيمة

إنك تميل وتتوافق بشكل تام مع الاشخاص الذين لهم نفس قيمك ومعتقداتك وقناعاتك

قانون التوافق

سعادتك مع الطرف الاخر تتحدد بدرجة مشاركتك له في نفس القيم والمواقف والطموحات والمعتقدات.
إبحث عن شخص يفكر، ويشعر بالطريقة التي تفكر بها في أهم أمور الحياة.

قانون الاتصالات

تحدد قيمة علاقاتك بكيفية وعدد إتصالاتك مع الاخرين.
تتطلب الاتصالات الجيدة فترات طويلة من الوقت لبنائها والمحافظة عليها.

قانون الاهتمام

إنك تهتم بأكثر ما تحبه وتقدره.
إن الاستماع بأهتمام للأخرين يجعلهم يدركون حبك لهم، ويبني الثقة وهي أساس علاقة الحب

قانون الاعتزاز بالنفس

إن كل ما تفعله بالحياة فهو لزيادة أو لحماية إعتزازك بنفسك، فأنت تميل للسعادة مع الشخص الذي يجعلك تشعر بأنك ذو قيمة وأهمية.
كلما فعلت أشياء أكثر لتنمية الاعتزاز بالنفس للاخرين، كلما إزداد حبك وإحترامك لنفسك.

قانون الجهد غير المباشر

ستكون أكثر نجاحا في بناء العلاقات إذا كنت لا تحاول ذلك مباشرة، كن صديقا لتكتسب أصدقاء، ولكي تؤثر في الاخرين كن متأثراً بهم.
لتطور وتحافظ على علاقات الحب، كن شخصا محباً بالفعل.

قانون الجهد العكسي

كلما جاهدت أكثر في محاولة إنجاح علاقة ما، كلما قل هذا النجاح.
تنجح العلاقات اكثر عندما تسترخي وتكون مع نفسك وتستمتع بلحظتك.

قانون التطابق

الحساسية المفرطة أو أخذ الامور بمأخذ شخصي هما المصدران الرئيسيان لتوتر العلاقات.
عندما تجرد علاقاتك وتصورها بشيء من الموضوعية يمكنك أن تستمتع بها تماما وتتصرف بفعالية خلالها.

قانون التسامح

أنت في صحة و إنفعاليه جيدة بالدرجة التي يمكنك فيها أن تسامح الاخرين على أي شيء فعلوه وألحق بك الضرر بأي شكل.
إن عدم المقدرة على التسامح هو السبب الاساسي للتعاسة فهو يؤدي للشعور بالذنب والاستياء والغضب والعداء تجاه الاخرين..اليس كذلك !؟

قانون الواقعية
الناس لا تتغير، تعامل معهم كما هم، ولا تحاول ان تغيرهم او تتوقع منهم أن يتغيروا، " ما تراه هو ما ستحصل عليه "
القبول غير المشروط للاخرين هو مفتاح العلاقات السعيدة.







التوقيع
التوقيع
  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
النجاح من كم أنفأأس الغروب منتدى المسار الأدبي 14 01-02-2011 02:28 AM
ما هو سر النجاح؟ سحابةخير مرافئ 8 24-09-2010 09:35 PM
النجاح الشاعر2005 منتدى كلية الوجه 7 17-05-2010 01:44 PM
قبلة النجاح نايـــــف وهج الإيمان 1 31-03-2009 05:01 PM
ليس المهم النجاح بل الامتياز في النجاح دايم السعد وظائف 0 12-06-2008 08:12 PM

إظهار / إخفاء الإعلانات 
موقع جامعة تبوك مركز أطياف الخاص مركز اطياف لتحميل الملفات والصور جامعة الملك عبدالعزيز فضيلةالشيخ د . صالح بن محمدآل طالب صحيفة أكيد
فضيلة الشيخ د.عبد الرحمن السديس الأسرة السعيدة موقع الشيخ أحمد العجمي فتاوى نور على الدرب الصوتية الحديث الراسخون في العلم


الساعة الآن 05:23 PM


جميع ما يطرح في شبكة منتديات جامعة تبوك من مواضيع وكتابات و ردود و تواقيع منشورة تعبر عن رأي كاتبها، وليس للإدارة الموقع أو جامعة تبوك دخل فيها , تحت مبدأ حرية الرأي.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi